استعدادات قوية بالحرمين الشريفين لاستقبال العشر الأواخر من رمضان

استعدادات قوية بالحرمين الشريفين لاستقبال العشر الأواخر من رمضان
استعدادات الحرمين الشريفين لاستقبال العشر الأواخر من رمضان

فترة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، تتزايد الأماني والتطلعات لدى المسلمين لقضاء ليالٍ مباركة في العبادة والطاعة، خاصةً في الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة وتعد هذه الفترة الزمنية ذروة الموسم الرمضاني، حيث يسعى المؤمنون للتقرب إلى الله بالصلاة والذكر والقراءة والتأمل في هذه الأيام المباركة.

تتجه الأنظار خلال هذه الفترة إلى استقبال الحرمين الشريفين، الذي يُعتبر محطة هامة للمسلمين الراغبين في قضاء الليالي الأخيرة من رمضان في أجواء دينية مميزة. وتتحضر الرئاسة العامة للشؤون الدينية لاستقبال الأعداد المتزايدة من الزوار والمعتمرين والمصلين، بتوفير الخدمات الدينية والبيئة المناسبة لأداء العبادات والطقوس الدينية بسهولة ويسر.

استقبال الأعداد المتزايدة

إعلان الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد النبوي عن مواعيد صلاة التهجد هو جزء من هذا التعزيز إقامة صلاة التهجد في تمام الساعة 12:30 صباحًا يتيح للمصلين فرصة العبادة والتقرب إلى الله في أوقات يعتقد كثيرون أنها من أفضل الأوقات للدعاء والتضرع.

التحضيرات والتجهيزات لاستقبال الأعداد المتزايدة من الزوار والمعتمرين تشمل توسيع نطاق الخدمات وزيادة عدد العاملين للتعامل مع الحشود كما يتم التأكيد على النظام والانضباط في صفوف الصلاة وأثناء الطواف والسعي، لضمان تجربة عبادية محفوفة بالسكينة والروحانية.

تصريحات رئيس الشؤون الدينية

يؤكد الشيخ السديس على أهمية بذل الجهود في تفعيل البرامج الدينية بجودة عالية، وفقًا لمعايير دقيقة ومحددة هذه البرامج، التي تشمل دروسًا دينية، ومحاضرات، وجلسات توجيهية، تهدف إلى تهيئة بيئة تعبدية مثالية تنسجم مع روحانيات شهر رمضان وخصوصيات العشر الأواخر، مما يسمح للزوار بالغوص في أعماق التجربة الروحية بكل يسر وسهولة.

يُبرز الشيخ السديس دور التكنولوجيا والتطبيقات الذكية كأدوات حاسمة في تحقيق هذه الأهداف من خلال استخدام وسائل الإعلام الحديثة، الترجمة، والرقمنة، تسعى الرئاسة لتقديم الخدمات الدينية بطرق مبتكرة تتجاوز الحدود الجغرافية واللغوية، مما يسهل على الزوار والمعتمرين أداء عباداتهم بكل أريحية وسكينة.

close