اليوتيوبر الشهير سبيد يعود ليثير الجدل في مطعم ميسي! ليتم طردة منه بعد اعلان دعمة لرونالدو

اليوتيوبر الشهير سبيد يعود ليثير الجدل في مطعم ميسي! ليتم طردة منه بعد اعلان دعمة لرونالدو
اليوتيوبر الشهير سبيد يعود ليثير الجدل في مطعم ميسي! ليتم طردة منه بعد اعلان دعمة لرونالدو

يوتيوبر أمريكي شهير يُدعى سبيد، وجد نفسه في موقف لا يُحسد عليه بعد أن طُرد من مطعم ميسي، الملكي بأمريكا، بسبب ارتدائه لتيشرت فريق النصر يحمل اسم رونالدو سبيد، الذي عُرف بمشاركته لمقاطع الفيديو المثيرة والمتنوعة على يوتيوب، لم يتوقع أبدًا أن يؤدي اختياره لتيشرت إلى طرده من مطعم يرتاده بشكل عادي. عبر عن غضبه بكلمات ملؤها الدهشة والاستياء، معلنًا عن تجربته الصادمة، “مع الأسف سأضطر لمغادرة هذا المكان القذر، لأنهم طردوني بسبب تيشرت رونالدو”.

الأمر لم يقتصر على طلب المغادرة فحسب، بل تطور الوضع إلى استدعاء الأمن والشرطة لضمان تنفيذ الطرد. سبيد وصف الواقعة بالجنون، مشيرًا إلى أن الطريقة التي تم بها معاملته جعلته يشعر وكأنه مجرم. هذه التجربة المريرة تلقي الضوء على كيف يمكن للشغف بكرة القدم أن يتجاوز الحدود ويؤثر على تفاعلاتنا اليومية.

هذا الحدث يطرح تساؤلات حول الخط الرفيع بين الدعم والتعصب في عالم الرياضة. في حين أن الشغف بكرة القدم يجمع الملايين حول العالم، يظهر هذا الموقف كيف يمكن أن يتحول هذا الشغف إلى نقطة توتر وصراع، حتى في أماكن يفترض أن تكون محايدة مثل المطاعم.

close