أشعلها وكيل حمدالله من جديد! إدارة النصر خائنة

أشعلها وكيل حمدالله من جديد! إدارة النصر خائنة
أشعلها وكيل حمدالله من جديد! إدارة النصر خائنة

قصة عبد الرزاق حمدالله، نجم نادي الاتحاد، وتعامل نادي النصر معه، تعد مثالاً بارزًا على هذا النوع من القصص عندما نتحدث عن الأخلاق والولاء في عالم الرياضة، نجد أن هذه المفاهيم تُختبر غالبًا في أحلك الأوقات. وفقًا لعبد الرحيم حمدالله، وكيل وشقيق عبد الرزاق حمدالله، فإن نادي النصر لم يظهر الولاء المتوقع تجاه شقيقه، بل وصل الأمر إلى حد ترويج “أخبار مضللة” عن اللاعب. هذا التصرف من النادي لم يأتِ من فراغ بل تلاه تصريحات من أحمد البريكي، المدير التنفيذي السابق لنادي النصر، الذي انتقد تعامل الإدارة مع اللاعب.

يظهر جليًا من تصريحات عبد الرحيم حمدالله أن هناك محاولات جادة من جانب اللاعب لتجنب الصدام مع الإدارة، وذلك تقديرًا لعلاقته الجيدة مع جمهور النادي. ومع ذلك، يبدو أن الإدارة كانت تسير في اتجاه معاكس، مما أدى إلى تفجير الأزمة. هذا النوع من التفاعلات يسلط الضوء على تحديات كبيرة تواجهها العلاقات بين اللاعبين وإدارات الأندية.

الثقة هي عملة نادرة في عالم كرة القدم، وما حدث بين عبد الرزاق حمدالله ونادي النصر يعتبر خيانة لهذه الثقة. التصريحات الصادرة عن البريكي تعد بمثابة فضح للإدارة وتؤكد على فقدان الأمانة.

close