ظناً منة انها شوكولاتة! رجل بسيط يعثر علي كنز زهبي يعود إلي القرن السادس تصل قيمتة إلي ارقام مهولة

عندما نتحدث عن الكنوز والأثار النادرة، قد نفكر في أبطال الأفلام وقصص البحارة، لكن الواقع قد يكون مفاجئًا وغير متوقع. تأتي أفضل القصص الحقيقية من الأماكن الأقل توقعًا. وهذه قصة رجل نرويجي كان يسعى فقط للحفاظ على لياقته البدنية.

إيرليند بور، النرويجي البسيط، لم يكن يتوقع أبدًا أن يومًا من الأيام سيكتشف مجوهرات ذهبية نادرة أثناء محاولته الاستمتاع بتمارينه اليومية. فكل ما كان يرغب فيه هو الاستجابة لنصائح طبيبه بزيادة النشاط وتحقيق طموح طفولته. الأمور البسيطة قد تقود إلى اكتشافات عظيمة.

قلادة ذهبية وخواتم مشرقة

الذهب النقي الذي تم العثور عليه ليس فقط كنزًا من حيث القيمة المادية، بل هو شاهد تاريخي على حقبة زمنية غامضة ومثيرة تشير المؤشرات إلى أن هذه القطع الذهبية تعود إلى القرن السادس، وهو وقت شهدت فيه أوروبا هجرة واسعة النطاق.

يمكن للصور المنقوشة على هذه القطع أن تروي قصصًا عن الأساطير الإسكندنافية وتفسيرات مختلفة للثقافة والتاريخ. هذا ما يجعل من هذا الاكتشاف موضوعًا رائعًا للبحث والدراسة.

ما يجعل هذا الاكتشاف مميزًا هو ندرته. وفقًا لأولي مادسن، مدير المتحف الأثري في جامعة ستافنجر، فإن العثور على كمية كبيرة من الذهب في موقع واحد أمر نادر الحدوث. والاكتشافات المشابهة لهذه القطع تعود إلى القرون السابقة ومع ذلك، فإن الاكتشاف لم يكن فقط حول الذهب، بل حول القصص والأساطير التي تمثلها هذه القطع. فالصور التي تظهر على الذهب تقدم رؤية فريدة للأساطير الإسكندنافية، وهي مفتاح لفهم الثقافة والتاريخ.

لإيرليند ومالك الأرض، الاكتشاف لم يكن فقط متعة بصرية أو تاريخية، بل قد يكون هناك مكافأة مادية في انتظارهم. فالقانون يحترم مثل هذه الاكتشافات ويشجع الأشخاص على البحث والاكتشاف يمكن للحكايات المدهشة أن تأتي من الأماكن والأوقات الأقل توقعًا. فقط تذكر، المرة القادمة التي تقرر فيها الخروج للتجوال أو القيام بنزهة، قد تكون هناك كنزًا في انتظارك!

close