الأمن الإماراتي يتمكن من إنهاء قضية معلوماتية معقدة! أرقام إماراتية تستخدم في السرقة إستمرت لشهور

الأمن الإماراتي يتمكن من إنهاء قضية معلوماتية معقدة! أرقام إماراتية تستخدم في السرقة إستمرت لشهور
الأمن الإماراتي يتمكن من إنهاء قضية معلوماتية معقدة! أرقام إماراتية تستخدم في السرقة

كانت المدينة تتنفس السكينة والهدوء، لكن في الزوايا الخفية، يوجد دائمًا أحداث غير متوقعة. ففي يومٍ عادي، بينما كان الرجل الإفريقي وصديقه الآسيوي يجولان في شوارع دبي، غافلاً غريبًا وأخذا محفظته في لمح البصر. كانت هذه الحركة السريعة بداية لمغامرة لم تكن في الحسبان.

بعد هذه اللحظة القصيرة، وجد المتهم نفسه ليس فقط بحوزة نقود الرجل، ولكن أيضًا بطاقة مصرفية قوية، فتحت أمامه أبواب شراء أربعة هواتف محمولة، حيث قرر أن يُظهر بعض اللطف ويهدي اثنين منها لأصدقائه.

الاكتشاف المُفاجِئ

عندما عاد الرجل إلى منزله، اكتشف غياب محفظته. الصدمة التي ألمت به تحولت سريعاً إلى حدة ذهنية، حيث قرر تتبع الأموال المنسحبة من بطاقته المصرفية. فتح التطبيق البنكي، ولم يكن أمامه سوى دقائق ليكتشف أن المتهم قام بشراء الهواتف في متجر بمنطقة القوز الصناعية.

لم يكن الرجل مستعدًا للسماح لهذا الحادث بأن يمر دون عقاب، فتوجه إلى المتجر وجمع المعلومات اللازمة من العاملين هناك.

في لمحة ذكاء، قام بإبلاغ شرطة دبي عن الواقعة. وبمساعدة كاميرات المراقبة، تمكنوا من تحديد هوية المتهم وتوقيفه في ذلك اليوم نفسه. وبينما يمكن لبعضنا أن يشعر بالرحمة تجاه اللص الذي لم يحظى بوقت كاف للاستمتاع بغنيمته، فإن القانون لا يعطي مجالًا للعاطفة.

الحكم والعقوبة

أمام المحكمة، تواجه المتهم تهمًا متعددة. وعلى الرغم من محاولاته الأولية للدفاع عن نفسه، استسلم أخيرًا واعترف بجميع التهم الموجهة إليه. وكان الحكم واضحًا وصارمًا: الحبس لمدة شهر ودفع غرامة تعادل قيمة المبلغ المسروق، بالإضافة إلى إبعاده عن الدولة.

close